Sex in house party – Female Domination, Torture.

Introduction: “I’m sorry, m-ma’am,” she managed to hiss through clenched teeth. She didn’t try to touch her again, partly out of a horny, masochistic fear, and partly because the subtle brush of her wrists and the way the belt moved over her skin told her he’d been tied to the waist. her back. Zach sighed as he leaned back on the soft couch in the living room, his eyes locked on his classmate, Dylan. The stupid sex miXXX jerk was never more annoying than when…

Sex is getting interesting with the neighbors : fiction, bisexual, cum swallowing, oral sex, threesome, wife.

Rachel has changed more in the last three weeks than I could imagine, more and more interesting with the neighbors. After Rachel and I ate 4 with Randy and Dean, Kay stopped by to say thanks. I was tired of thinking Rachel must be too, but she and Kay talked for a while after I went to sex tube bed. A short time later, she showered and came in snuggling against me. It was unusual for her to come to bed naked, but she did.…

Final Feminization : Fiction, Anal, Blowjob, Coercion, Cuckold, Domination, Female Domination, Hardcore, Masturbation, Transsexual, Transvestite, Voyeurism.

Cloud awoke from a long sleep in a haze of daze and confusion. His eyes had barely begun to open when they closed involuntarily in painful surprise. Wherever he was now, it was bright and sunny and warm. Nothing like the dark city of Midgar and the slums below it. He was not used to the brightness. Combined with his headache and nausea, it took him a while to adjust. As his mental fog began to lift, he sat up and surveyed his surroundings. To…

Free porn videos online

When looking for quality porn and some of the wildest porn starts in the industry, don’t forget to check out mecum.porn, a great place for all the happy fappers from all over the world where you can see the best porn productions. Quality adult entertainment with endless scenes of hardcore, anal sex, blowjobs and many more. Check it out right now and feed your lust with nothing but raw quality porn. It is free and is constantly updated with new things. A premium site with…

حكاية أطفال

عندما كنتُ صغيرة تحكي لي جدتي في كل ليلة حكاية الوحش الأسطوري، والفارس المغوار، والأميرة. في كل ليلة أُغلقُ عيني لأحلم بالفارس وسيفه الذي سيخلصني من براثن الوحش. كبرت، وأنا أتعلم كل يوم كيف أكون لائقةً بفارسي الحلم. لا ترفعي صوتكِ يا أميرة، لا تُظهري مفاتنك يا أميرة، لا تحاولي الفهم يا أميرة. عندما يضربك والدك، استغفريه. عندما يشتمك شقيقك، سامحيه. وعندما تعلو أصوات الصبية المشاكسين في الشوارع تغزّلًا بجسدك، أظهري الامتعاض وأبطني الفرحة، فالفرسان كثر، وليس للوحش سبيلٌ إليكِ الآن. أنتِ في أمان. ولكن…

في مطبخ جدتي

في مطبخ جَدّتي قِدْرٌ نحاسي، يَسَعُ من البهجة والدفء ما يكفي ثلاثة أجيال. قدر جدتي لا ينضب. تصنع فيه حساءً من ألوان قوس قزح، تمزجها بشجر الزيتون والصنوبر، ثم تعطره بالفل والريحان، وبقايا الحنّة الحمراء في كفّيها. عند كل ظهيرة، نجلس على طاولتها الصغيرة. مائة من الأولاد والأحفاد، وبيننا للضحك متّسعٌ لا يزال. ننهمُ حساءها نحن العميان، فنبصر الحياة. نرتشف في كل ملعقةٍ حكايةً أخرى من حكاياتِ جدتي، فنرى الجبلَ الذي قُصّت منه حجارة المنزل، والبذرة التي أنبتت شجر الليمون والبرتقال في حديقته، ونرى الحب…

أربعون ساعةً من الأرق

تك… تك… تك… في قدح القهوة تغرقُ سماءٌ زرقاء، وتنبتُ عينان سوداوان. تك… تك… تك… سيجارةٌ خلف سيجارة، في كل دُخان يتشكّل وجهٌ آخر للمستقبل، ثم يتلاشى. تك… تك… تك… غروب، شروق. غروب، شروق. يحمرّ وجه الشمس من الدماء المسكوبة. تك… تك… تك… تتكوّمُ الثواني، وأنينُ الأرفف تحتها أذانٌ بالانهيار.

لا، لستُ بخير

لا، لستُ بخير. يُرعبني هذا الوقت الذي لا يعود، أن أرى قوافل الثواني تسيرُ بلا توقف، في شارعٍ ذي اتجاهٍ واحد. يرعبني هذا الحزن الذي يصهر قلبي وعجزي عن البكاء. يرعبني هذا السكون إذ يفتح الباب على مصراعيه لجميع التساؤلات والأفكار الحبيسة، وأرى المستقبلَ خلفهم واقفًا وفي عينيه الخاويتين سؤال واحد: ماذا بعد؟ يرعبني هذا البرد الذي يلُفّني. ما عاد شيءٌ يُدْفئُني. تنهمرُ أشعّة الشمس كالرماح، فقط لتنطوي على جسدي كسنابل القمح المُثْقلَة. يرعبني هذا الصراع بين الجسد والروح، بين الرغبة في البقاء، والتَّوْق إلى…

مكوّمًا في زاوية العتمة

مُكوّمًا في زاوية العتمة أرقُب في هلعٍ ضوءَ حضوركِ وهو يتمدّد نحوي كنقطةِ زيتٍ في مقلاة. يُحرقُ أطرافَ الليل، يتعلّقُ بها كعباءَةِ بدويّ يخطو فوق النار. تقتربين أكثر، أنكمش أكثر، أشُدّ على أكتافي لحافَ وحدتي المهترئ. تمدّين يدكِ كسكّينٍ ساخنة تقطعُ طريقها في طيّات السواد ببطءٍ وثباتٍ وتروّي. تمدين يدك وأسمعُ أنينَ البرد وهو يحتضر كلما لامسَ إصبعك. تسقطُ كل أسواري، أقنعةُ الزّيف وأوراق التوت. يبدأ جلدي العاري بالذوبان، ويحيا الألم في عروقي. أنتِ ملاكٌ لم يتعلّم طرقَ الأبواب، وأنا عنقاءٌ لا زالت تنتظر الحرق.

إلى روح الشابة أحلام

يا بائع الأحلام مالكَ لا تمرّ. ليالينا أرهقها العطش، وأيامنا يملؤها السواد. يا بائع الأحلام عجّل بالقدوم. أرواحنا تتكسر كالأغصان اليابسة، ورياح الموت لا تعرف التوبة. نهاراتنا غارقة بالدماء، بصور الضحايا، بالوجوه المفجوعة، والنظرات التي يملؤها الخوف، والخيبة. وحوش النهار لا تحاول الاختباء في الزوايا. تمشي بيننا، تأكل على موائدنا، وفي مياهنا تغسل السكين. تعال الليلة يا بائع الأحلام، أسعِفنا بحلم أو اثنين. ازرع شجرة، لوّن بالأخضر هذه الصحاري المقفرة، واغسل سماءنا بالزُرقة، علّك توقدُ جذوةً في الضمائر المكفّنة. علّنا إذا جاء النهار ننهض أخيرًا…