كراهية

.. ولازال ظلكّ يعصف بأبوابي ، منذ عبوركِ الأول ..

منذ إطلالتكِ الأولى ، وإيماءتكِ الأولى ، وحرفكِ الأول ..
منذُ الخطوةِ الأولى ، والابتسامةِ الأولى ، والخجل الأول ..
منذ لحظة ولادتي بين يديك ، وحتى النفسِ الذي يحييني في هذه اللحظة :
أنا ملككِ .

أبقى أسيراً بكل إرادتي ، وبكامل قوايَ العقلية .. في قلبك
أبقى كوكباً لا يهتمّ بمدارِه ، طالما كنت شمسه التي لا تغيب
أبقى طفلاً يحنّ إلى أحضانكِ كل يوم ، مهما كبر ..

دروبي كلها مقيّدة تائهة .. مذ أصبحتِ النجمَ في شمالي ، ولا أكترث
لأنني لم أتقن اختيار الطرق ما لم تنتهِ بك أنتِ ..

وأكرهني ..
أكره اضطرابي في حضوركِ ، وأكره ضياعي في حضورك ..
وأكرهُ خروجَ روحي وقلبي عن السيطرة .. في حضورك ..
أكرهُ نقصي أمامكِ ، وعجزي أمامكِ ، وضعفي أمامك ..

أكرهني في حضوركِ أيتها الجميلة ،
لأنني أعلمُ مدى ضآلتي أمامَ حبكِ ، ومدى عظمتكِ أمامَ ذنبي ..
أكرهني يا سيدتي ، وأحبكِ .

أضف تعليقاً