إلى روح الشابة أحلام

يا بائع الأحلام

مالكَ لا تمرّ.

ليالينا أرهقها العطش،

وأيامنا يملؤها السواد.

يا بائع الأحلام

عجّل بالقدوم.

أرواحنا تتكسر

كالأغصان اليابسة،

ورياح الموت لا تعرف التوبة.

نهاراتنا غارقة بالدماء،

بصور الضحايا،

بالوجوه المفجوعة،

والنظرات التي يملؤها الخوف،

والخيبة.

وحوش النهار لا تحاول الاختباء

في الزوايا.

تمشي بيننا،

تأكل على موائدنا،

وفي مياهنا تغسل السكين.

تعال الليلة

يا بائع الأحلام،

أسعِفنا بحلم أو اثنين.

ازرع شجرة،

لوّن بالأخضر

هذه الصحاري المقفرة،

واغسل سماءنا بالزُرقة،

علّك توقدُ جذوةً

في الضمائر المكفّنة.

علّنا إذا جاء النهار

ننهض أخيرًا لنطرد الوحوش

من شوارعنا،

قبل أن يموت فينا الإنسان.

اترك تعليقاً