كيف نحب اللغة العربية؟

عندما نحب شخصاً أو شيئاً ما فإن مشاعرنا هذه تكون تطوراً طبيعياً لإحساسنا المبدئي اتجاه المحبوب، إحساس بالارتياح، بالقبول، بالاستمتاع في قضاء الوقت معه، ومن الصعب أن نجبر أنفسنا على الحب إذا لم نعِش هذه المرحلة مسبقاً. إذن، سبيلنا الأسهل للتعلق بهذه اللغة وحبّها هو الاستمتاع بها، بقضاء الوقت بين كلماتها ومرادفاتها. كيف نفعل ذلك؟   1. التربية منذ الصغر على تقدير الكتاب والمحتوى في صغري، عندما كان أحدنا يضطر لتناول وجبةٍ ما وحيداً كان الخيار الأول للتسلية هو الكتاب (وليس التلفزيون أو الكمبيوتر). وعندما أقول…

الأول من أبريل، كذبةٌ بصدق العمر كله

هذه أول مقالة أكتبها في النسخة الأحدث من مدوّنتي، النسخة صاحبة الرقم الذي لم أعد أذكره. أكثر الأسباب قتلاً للمدونات هو عدم الاستمرارية، وهو الفارق الرئيسي بين المدوّنين الناجحين والأغلبية التي لا تصل إليهم. قررت العودة للكتابة لأنني في الأول من أبريل الحالي أحسست بجزء من روحي يعود إلى الحياة بعد سباتٍ استمر سنواتٍ طويلة. في هذا اليوم انضممت إلى فريق عمل شركة “ريز” (Rayz Co.) كمدير لتحرير النصوص (Copywriting Director)، وهي شركة سعودية ناشئة تقدم خدمة التسويق وإدارة الحسابات على الشبكات الاجتماعية بشكلٍ مختلف…

أنتِ الدهشة

بحثت لأيامٍ طوال ، إن لم تكن سنين ، عن دهشةٍ تملؤني .. عن دهشةٍ جديدة ، عن مفاجأةٍ تغتال معرفتي بكل شيء .. عن أسطورةٍ لم أسمع بها قبلاً ، أسطورة لم يعرفها أسلافي .. أسطورة لي وحدي بكل أسرارها السحريّة وغموضها القديم بتاريخه ، الحديث بصموده أمام حيل العرّافين .. اعتقدتُ بقدرتي على تحويل كل البحار إلى شواطئ آمنة ليس فيها من مجهولٍ يخافه الناس ويعشقه المغامرون من البحارة .. وآمنت بتجربتي التي عرفت الأولَ من كل شيء ، حتى صارت الدنيا بأكملها…

أسطورة

.. وترحلينَ كعنقاء ، وتتركين رماداً من حبّ وراءكِ .. شوقي أحرقَ الدنيا من حولي كي تعودي ، حتى أرى جناحكِ يولد من رمادها عائداً إليّ .. ثم أحرق أنفاسي ، وأحرقَ قلبي .. ولا يزالُ حطامي ساكناً بانتظارِ قيامتك .. كل الطقوسِ أقيمت في جنازتي .. وبذلوا كل الجهد في ترميم بقيّتي حتى أصبح لائقاً بك ، وانطلقوا في إثرك .. حملوني على عويل النساء ، يندُبنَ من سبقني إلى نارك .. حملوني على دمعِ الثكالى ، يبكينَ من انتهى قبلي إلى حبك ..…

كراهية

.. ولازال ظلكّ يعصف بأبوابي ، منذ عبوركِ الأول .. منذ إطلالتكِ الأولى ، وإيماءتكِ الأولى ، وحرفكِ الأول .. منذُ الخطوةِ الأولى ، والابتسامةِ الأولى ، والخجل الأول .. منذ لحظة ولادتي بين يديك ، وحتى النفسِ الذي يحييني في هذه اللحظة : أنا ملككِ . أبقى أسيراً بكل إرادتي ، وبكامل قوايَ العقلية .. في قلبك أبقى كوكباً لا يهتمّ بمدارِه ، طالما كنت شمسه التي لا تغيب أبقى طفلاً يحنّ إلى أحضانكِ كل يوم ، مهما كبر .. دروبي كلها مقيّدة تائهة…

حرمان

.. وأبقى سجينَ صمتِك ، وحسرتي . يؤلمني أن أبقى بعيداً عنكِ بإرادة العِقابِ الذي أنزلتُهُ أنا على نفسي ، بذنوبي – أو بالأحرى – بذنبي ، ذلك اللعين الذي لم يرتقِ حتى ليكون ذنباً جديراً بخسارتك .. ويؤلمني أن أعلمَ أنكِ رغم شوقك ، تملكين القدرة على حرماني ، منك .. ويؤلمني ، أن تكوني وحيدةً في هذه العاصفة .. محرومٌ أنا منكِ ، من صوتكِ .. من جرعةِ دواءٍ اعتدتُ أخذها لعلّتي الدائمة: فقدك .. محرومٌ أنا منكِ ، كطفلٍ أُغلِقَ البابُ بينه…

مرض، وشوق

.. ويفتك بطهركِ المرض ، ويفتكُ بشغفي القلق . ليتني أمسحُ على جبينك المحموم ، أقبّله .. أضمّه لخدي وأتنفس تعبه .. ليتني أضم جسدكِ المنهك ، أحتويه بين ضلوعي .. أعطيه روحي وأرفع وهنه .. ليتني بجانبك ، أهدهد نومك المضطرب .. أجمع شتات أحلامكِ الوجلة وهذيانك ، وأمنحكِ الأمان في صوتي .. يا سكني .. ليتني أقبّل قطرات العرق ، أشعل شفاهي بالحمّى وأترك مكانها برداً وسلاماً .. ليتني أسندكِ إلى صدري ، أطوقك بذراعيّ حبيبتي .. فلا أفلتك . .. وأحمل لهفتي…

وقت طويل ووحيد*

فتاةٌ في أواخر العشرين ، تقوم برقصةٍ بطيئة .. تتشابك ذراعاها في انحناءةٍ رشيقة فوق رأسها المنحني ، ولا يستفيقُ جفنها من إغفاءته إلا عند النغمة الصاخبة .. ذلك الملهى ليس معروفاً ، وروّاده ليسوا بالكثيرين .. ذلك الملهى ليسَ مميزاً عن أقرانه بشيء ، أبداً .. لكن الوقت – كلما دخله – تأخر هناك .. كان يماشي حركة الراقصة البطيئة ، واستغراق الحاضرين في السكون .. وأكواب الشراب تمكث أكثر من المعتاد في الهواء قبل أن تصلَ أفواه أصحابها .. حتى دخان السجائر ،…

وتغيبين

.. وتزداد المسافة ، ويزداد قلبي تمزقاً . على ضفةٍ أخرى ستصبحين ، وأنا أرى في كل موجةٍ لجّةً بعلوِ الجبال تمنعني عنك .. يالهذه الروح كم تكابد ، وكيف تقدر على الحياة وفيها من الجراحِ المميتة ألفُ ألف ؟ مدّي إليّ نسمةً باردةً من صوتك أتقوقع داخلها ، فلا ألقي بالاً لصحراءٍ شامتة ، تكويني .. ما عدت أرى .. فلا ظلٌ يرحمُ جفني ، ولا سرابٌ قادر على تزييف جنتي / أنتِ .. اذكريني في قلبك ، للحظة .. دعي صورتك تأتي ولو…

وقد تعبت

.. ولم أعتد حتى الآن ألم غيابِك . وهاهو يمنحني الآن مسافاتٍ أكبر من الابتعاد دون حساب ، ينوي قتلي لا محالة .. لمن تتركينني .. ؟ .. ومالي غيرَ دمعةٍ تكوي ، وقلبٍ يذوي ، وروحٍ في شتات . ولمَ الوجع يستحلني ، وكل المسافات متساوية إن كانت باتجاه البعد ؟ يا فضاءً لا ينتهي ، أضاق بك الحالُ لتسلبني همسةً من صوتها ، تطمئنني ؟ مالك ومالي ؟ مالك وزهرة قلبي الصغيرة ؟ يكفيني منك لؤماً أن تراها في أي لُجّةٍ مغيّبة ،…